أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم،  يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

 

 

الرئيسية | المنتدى | التسجيل | لوحة التحكم | استعادة كلمة المرور | تنشيط العضوية | طلب كود التنشيط | مركز التحميل | البحث | اتصل بنا | صفحة التعليمات | المجلـة الرمضانيـــة |

 

 


إضافة إهداء

         :: شركة ركن الهدى للخدمات (آخر رد :ركن الهدى)       :: شركة ركن الهدى للخدمات (آخر رد :ركن الهدى)       :: شركة فارس الخليج للخدمات المنزلية (آخر رد :خالدعلي)       :: شركة الحورس كلين لخدمات كشف تسربات المياه (آخر رد :خالدعلي)       :: شركة ضي الرحمن لكشف التسربات و تسليك المجاري 0550171619 (آخر رد :خالدعلي)       :: ماجستير ادارة الاعمال2018 (آخر رد :سارة علاء)       :: شركة الاندلس للخدمات المنزلية (آخر رد :ططرباي)       :: شركة الاندلس للخدمات المنزلية (آخر رد :ططرباي)       :: شركة المثالية تيوب للخدمات المنزلية (آخر رد :ططرباي)       :: شركة الاميرة كلير للخدمات المنزلية بمكة (آخر رد :مروة شحاتة)      

آخر المشاركات

 

العودة   منتديات كفر شكر اون لاين > .: القسم السياسي والاقتصادي :. > شارع كفر شكر السياسي

شارع كفر شكر السياسي يتناول المواضيع السياسية والساخنة في كفر شكر من جميع النواحي والمواضيع وكل مايكتب في هذا القسم لا يعبر بالضرورة عن راي الموقع وانما عن راي كاتبه فقط


تنبؤات الحروب القادمة

 

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 06-13-2010, 11:55 AM   #1
نشأت النادي
:: عضو أعيان كفر شكر ::
 
الصورة الرمزية نشأت النادي
SmS وقل ربي أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين

MY MmS

افتراضي تنبؤات الحروب القادمة

موضوع مثير عن نبؤات حرب أمريكا مع إيران ومن المنتصر
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة الأفاضل:
أضع اليوم بين أيديكم جزء جديد من سلسلة قراءة في نبوءات أهل الكتاب وقد جعلت هذا الجزء مخصص
للحديث عن كتاب دانيال ، فمن هو دانيال ؟
تقول كتب بني إسرائيل أن النبي دانيال كان من ضمن الأطفال الذين سباهم نبوخذ نصر فيمن سبى
من بني إسرائيل و قد شاء الله أن يتربى هذا الطفل تحت كنف هذا الملك في قصة شبيها بقصة نبي الله
يوسف عليه السلام من حيث أن الله قد علم هذا النبي تأويل الرؤى و تفسيرها مما جعل له و من خلال
ذلك الحضوة و المكانة السامية في بلاط الملك حتى ارتقى أعلى المناصب ,,,
وقد تكلمت فيما مضى و في بحث مطول عن النبوءات التي تتكلم عن واقعنا كمسلمين من منظور
السنة النبوية المطهرة و الصحيحة , و إن كنت هنا لن أكرر ما ورد في ذلك البحث من نتائج إلا أنني
مضطر للتذكر ببنود توصلنا إليها لنقارنها بما بين أيدينا من نبوءات أهل الكتاب راجع { البداية } طبعا
لسنا السباقين في الأخذ من نبوءات أهل الكتاب بل سبقنا إلى ذلك أهل خير القرون و لا أبالغ إن قلت
لكم أن الكثير مما جاء في كتاب نعيم إبن حماد مما يسميه البعض بالإسرائيليات مأخوذ من هذا الكتب ذكرت
بعض الآثار أن جيش المسلمين الذي فتح تستر قد عثر على جسد هذا النبي في مغارة و فوق رأسه هذا الكتاب
فبعث الكتاب إلى عمر رضي الله عنه فأعطاه لكعب فترجمه و أمر بالجثة فدفنت و عميت على الناس.
و إن كنت متأكد أن السفر المعروف اليوم بكتاب دانيال هو سفر مسخ عن الكتاب الأصلي حيث حذف
منه الكثير , الكثير إلا أنه مازال يحتوي ألغاز محيرة ليس لنا و حسب بل حتى لمن ينسبون إلى أهل الكتاب
نعود للنقط التي لا بد من التذكير بها.
لقد بينت و من خلال السنة النبوية أن المرحلة الجبرية التي نعايشها هي ثلاث مراحل :
مرحلة ما قبل أمريكا : و تمتد من سقوط الخلافة العثمانية حتى بروز الدور الصليبي الصهيوني لأمريكا .
مرحلة أمريكا : و نحن نعيش اليوم في بداية طغيانها المباشر
مرحلة ما بعد أمريكا: و هي تمتد من دمار أمريكا إن شاء الله إلى ما قبل سقوط الدولة اليهودية.
و تشمل هذه المرحلة حرب مدمرة و خراب لا نظير له على الأرض طبيعي إن يكون الشغل الشاغل لنا
كمسلمين في هذه الظروف الحرجة هو الحديث عن الظلم الذي يعايشه المسلم الحق في مشارق الأرض
و مغاربه هذا الظلم الذي مبعثه في الدرجة الأولى هو ظلمنا لأنفسنا و ركوننا للدنيا حتى سلط الله علينا من
لا يخافه و لا يتقيه ثم تأتي قضية فلسطين بعامة و قضية الأقصى بخاصة كنتيجة حتمية لما نعايشه من ظلم
و قهر ثم أضف إلى ذلك هم العراق و أفغانستان و الشيشان حتى تصل إلى نهاية هذه القائمة الطويلة من
بؤر الاضطهاد التي تمارس بحق المسلمين في مشارق الأرض و مغاربها هذا الظلم الذي أستفحل و فاض حتى
ظن البعض أن أوان الانحسار قد آن دون أن يعلم أنه البداية لمخاض لا نقول فيه إلا اللهم سلم , سلم أيها
الأخوة , أمريكا راعية الصليب ذو الوجه اليهودي تتقدم اليوم لتخوض حرب لا عودة عنها مدفوعة بأوهام
و أحلام توراتية عقيمة تحاول من خلالها تهيئة عالمهم الفاسد لاستقبال المسيح عليه السلام و لا أعلم بأي
وجه سيقابلونه فهم من جهة يسعون و حسب تفسيراتهم السقيمة لتلك النبوءة للدخول في صراع مصيري
مع المسلمين لا يهم الكيف و لكن المهم النتيجة فاليهود ينتظرون مسيحهم الدجال و النصارى كذلك و هم
جميعا ينطبق عليهم قول الله تعالى.
بسم الله الرحمن الرحيم
( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْأِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْأِنْسِ رَبَّنَا
اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ
إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ) (الأنعام:128)
و قبل الدخول في كتاب دانيال:
**************
لا بد أن تعلم أخي أن الكثير من أسفار أهل الكتاب تتكلم عن يوم عظيم ينتقم فيه الله من الظالمين على الأرض
و يكسر فيه شوكة كل متغطرس و جبار كما أنها تتكلم و بشكل مسهب عن مملكة متسلطة تقوم على الأرض
يجعل الله دينونتها كدينونة أهل مدين.
فيا عجبي ألا يبرأ الظلم من أعمالهم ؟
ألا تبرأ الإنسانية من أخلاقهم الشائنة ؟
ألا يستحون من كذبهم على أنفسهم و على الناس ؟
دعونا أيها الأخوة نمر على صفحات هذا الكتاب لتعلموا أنه و برغم محاولاتهم الكثيرة لطمس ما جاء فيه إلا
أنه ما زال يشير إليهم و ينعتهم بالظاليين.
قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم
مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ
يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي
أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52))
أيها الأخوة:
سيكون منهجي في تقديم هذا البحث من خلال وضع أجزاء و مقاطع من كتاب دانيال عليه السلام ثم
التعليق عليها مباشرة.
حلم دانيال بالحيوانات الأربعة:
فِي السَّنَةِ الأُولَى لِحُكْمِ بَيلْشَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ رَأَى دَانِيآلُ حُلْماً وَرًُؤى، مَرَّتْ بِرَأْسِهِ وَهُوَ مُضْطَجِعٌ فِي فِرَاشِهِ،
فَدَوَّنَ الْحُلْمَ وَحَدَّثَ بِخُلاَصَةِ الرُّؤْيَا. 2قَالَ دَانِيآلُ: «شَاهَدْتُ فِي رُؤْيَايَ لَيْلاً، وَإِذَا بِأَرْبَعِ رِيَاحِ السَّمَاءِ قَدْ
هَجَمَتْ عَلَى الْبَحْرِ الْكَبِيرِ، 3وَمَا لَبِثَ أَنْ صَعِدَ مِنَ الْبَحْرِ أَرْبعَةُ حَيَوَانَاتٍ عَظِيمَةٍ يَخْتَلِفُ بَعْضُهَا عَنْ بَعْضٍ. 4
فَكَانَ الأَوَّلُ كَالأَسَدِ بِجَنَاحَيْنِ كَجَنَاحَيِ النَّسْرِ.
وَبَقِيتُ أَنْظُرُ إِلَيْهِ حَتَّى اقْتُلِعَ جَنَاحَاهُ، وَانْتَصَبَ عَلَى الأَرْضِ وَاقِفاً عَلَى رِجْلَيْنِ كَإِنْسَانٍ، وَأُعْطِيَ عَقْلَ إِنْسَانٍ.
وَرَأَيْتُ حَيَوَاناً آخَرَ شَبِيهاً بِالدُّبِّ، قَائِماً عَلَى جَنْبٍ وَاحِدٍ، وَفِي فَمِهِ بَيْنَ أَسْنَانِهِ ثَلاَثُ أَضْلُعٍ وَقِيلَ لَهُ:
«انْهَضْ وَكُلْ لَحْماً كَثِيراً».
ثُمَّ رَأَيْتُ بَعْدَ هَذَا حَيَوَاناً آخَرَ مِثْلَ النَّمِرِ، لَهُ عَلَى ظَهْرِهِ أَرْبَعَةُ أَجْنِحَةٍ كَأَجْنِحَةِ الطَّائِرِ، وَكَانَ لِهَذَا الْحَيَوَانِ أَرْبَعَةُ
رُؤُوسٍ، وَفُوِّضَتْ إِلَيْهِ سُلْطَاتٌ.
وَشَهِدْتُ بَعْدَ ذَلِكَ فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا بِحَيَوَانٍ رَابِعٍ هَائِلٍ وَقَوِيٍّ وَشَدِيدٍ جِدّاً، ذِي أَسْنَانٍ ضَخْمَةٍ مِنْ حَدِيدٍ،
افْتَرَسَ وَسَحَقَ وَدَاسَ مَا تَبَقَّى بِرِجْلَيْهِ. وَكَانَ يَخْتَلِفُ عَنْ سَائِرِ الْحَيَوَانَاتِ الَّتِي قَبْلَهُ وَلَهُ عَشَرَةُ قُرُونٍ. 8وَفِيمَا
كُنْتُ أَتَأَمَّلُ الْقُرُونَ إِذَا بِقَرْنٍ آخَرَ صَغِيرٍ نَبَتَ بَيْنَهَا، وَاقْتُلِعَتْ ثَلاَثَةُ قُرُونٍ مِنْ أَمَامِهِ، وَكَانَ فِي هَذَا الْقَرْنِ عُيُونٌ
كَعُيُونِ الإِنْسَانِ وَفَمٌ يَنْطِقُ بِعَظَائِمَ.
وَفِيمَا كُنْتُ أَنْظُرُ، نُصِبَتْ عُرُوشٌ وَاعْتَلَى الأَزَلِيُّ كُرْسِيَّهُ وَكَانَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ كَالثَّلْجِ، وَشَعْرُ رَأْسِهِ كَالصُّوفِ
النَّقِيِّ، وَعَرْشُهُ لَهِيباً مُتَوَهِّجاً وَعَجَلاَتُهُ نَاراً مُتَّقِدَةً.
وَمِنْ أَمَامِهِ يَتَدَفَّقُ وَيَجْرِي نَهْرٌ مِنْ نَارٍ، وَتَخْدُمُهُ أُلُوفُ أُلُوفِ الْمَلاَئِكَةِ، وَيَمْثُلُ فِي حَضْرَتِهِ عَشَرَاتُ الأُلُوفِ.
فَانْعَقَدَ مَجْلِسُ الْقَضَاءِ وَفُتِحَتِ الأَسْفَارُ.
وَبَقَيتُ أُرَاقِبُ الْقَرْنَ مِنْ جَرَّاءِ مَا تَفَوَّهَ بِهِ مِنْ عَظَائِمَ، حَتَّى قُتِلَ الْحَيَوَانُ وَتَلِفَ جِسْمُهُ وَطُرِحَ وَقُوداً لِلنَّارِ.
أَمَّا سَائِرُ الْحَيَوَانَاتِ فَقَدْ جُرِّدَتْ مِنْ سُلْطَانِهَا، وَلَكِنَّهَا وُهِبَتِ الْبَقَاءَ عَلَى قَيْدِ الْحَيَاةِ لِزَمَنٍ مَا.
أربع حيوانات تخرج من البحر الكبير ( المتوسط ) أي أن وجهتها أرض العرب و قد جاءت مفعمة بالقوة
والجبروت و كلها أمل أن تأكل ثروات هذه الأرض و أن تحقق أطمعها العقائدية على الأرض.
من المعلوم أن روسيا يشار إليها بالدب و فرنسا بالعقاب و بريطانيا بالأسد ورغم عدم تطابق هذه المسميات
مع صفات الوحوش التي رآها دانيال إلا أن المنطق يدفعنا للبحث عن أقوى الدول المعاصرة و التي يمكن لها
أن تتنافس على كعكة الشرق الأوسط أو على الثروات فيها.
و هنا لا بد من التذكير بأن العلاقة بين الشرق ممثلا بأرض العرب و الغرب بشكل عام ليس علاقة استثمار
و ثروات فحسب على الأقل بالنسبة للدول الأوربية البروتستنتية( الإنجيلية ) إضافة لأمريكا و التي تمثل أشد
هذا التيار تطرفا حيث وظفت لهذه الغاية أعتا ماكينة إعلامية بهدف خلق المناخ المناسب لدى شعوبهم من أجل
الاستعداد للتضحية في سبيل تحقيق هدفهم اللاهوتي و المتمثل ( لن ينزل المسيح حتى تطبق النبوءات التوراتية
المتعلقة بقيام دولة إسرائيل الكبرى و حدوث حرب عظيمة لا مثيل لها تسمى عندهم بحرب هرمجدون نسبة
لسهل مجيدو في فلسطين).
إذاً فالنصارى جميعا يتفقون على حرب الإسلام سواء منهم من يحارب من خلال منظور يهودي بحت
كالبروتستنتيين أو من يحاربهم من خلال ما يعرف بعداء الأديان حيث يقع تحت هذا المسمى بقية النصارى
و جميع الملل الأخرى على الأرض إضافة لرغبت الجميع في الاستفادة من الثروات الكثيرة في هذه المنطقة.
الحيوانات الأربعة السابقة خرجت من البحر الكبير بهدف السيطرة لكن الغلبة كانت للحيوان الضخم ذو
الأسنان الحديدية و في نهاية المطاف أحترق هذا الوحش العظيم أما بقيت الوحوش فقد جردة من سلطانها.
و التي هي الدب الروسي و العقاب الفرنسي و النمر مجهول الهوية و الذي أضنها إشارة إلى دول العرق الأصفر
( الصين و كوريا و غيرها ).
من المعلوم أن روسيا أرثوذوكسية المذهب و فرنسا كاثوليكية المذهب فأين بقية الدول الأوربية بروتستنتية
المذهب.
الوحش الرابع يمثل أمريكا و أوربا البروتستنتية و الذي سيقضي على أطماع البقية في السيطرة على المنطقة
و سنرى بقية هذا التفصيل بعد قليل إن شاء الله .....
وَشَاهَدْتُ أَيْضاً فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا بِمِثْلِ ابْنِ الإِنْسَانِ مُقْبِلاً عَلَى سَحَابٍ حَتَّى بَلَغَ الأَزَلِيَّ فَقَرَّبُوهُ مِنْهُ.
فَأَنْعَمَ عَلَيْهِ بِسُلْطَانٍ وَمَجْدٍ وَمَلَكُوتٍ لِتَتَعَبَّدَ لَهُ كُلُّ الشُّعُوبِ وَالأُمَمِ مِنْ كُلِّ لِسَانٍ. سُلْطَانُهُ سُلْطَانٌ أَبَدِيٌّ لاَ يَفْنَى،
وَمُلْكُهُ لاَ يَنْقَرِضُ.
النص السابق لا يحتاج إلى تأويل فهو إشارة إلى معراج نبينا محمد صلى الله عليه و سلم صاحب امة القديسين
أو الأمة التي سيكون لها الملكوت على كل الأديان و في كل الأرض.
تفسير الحلم:
أَمَّا أَنَا دَانِيآلَ فَقَدْ رَانَ الْحُزْنُ عَلَى رُوحِي فِي دَاخِلِي وَرَوَّعَتْنِي رُؤَى رَأْسِي.
فَاقْتَرَبْتُ مِنْ أَحَدِ الْوَاقِفِينَ أَسْتَفْسِرُ مِنْهُ حَقِيقَةَ الأَمْرِ، فَأَطْلَعَنِي عَلَى مَعْنَى الرُّؤْيَا قَائِلاً:
«هَذِهِ الْحَيَوَانَاتُ الأَرْبَعَةُ الْعَظِيمَةُ هِيَ أَرْبَعَةُ مُلُوكٍ يَظْهَرُونَ عَلَى الأَرْضِ.
غَيْرَ أَنَّ قِدِّيسِي الْعَلِيِّ يَسْتَوْلُونَ عَلَى الْمَمْلَكَةِ وَيَتَمَلَّكُونَهَا إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ.
حِينَئِذٍ أَرَدْتُ أَنْ أَطَّلِعَ عَلَى حَقِيقَةِ الْحَيَوَانِ الرَّابِعِ الَّذِي كَانَ يَخْتَلِفُ عَنْ سَائِرِ الْحَيَوَانَاتِ، إِذْ كَانَ هَائِلاً جِدّاً
ذَا أَسْنَانٍ مِنْ حَدِيدٍ وَمَخَالِبَ مِنْ نُحَاسٍ، وَقَدِ افْتَرَسَ وَسَحَقَ وَدَاسَ مَا تَبَقَّى بِرِجْلَيْهِ.
ما يهمنا مما سبق أن الحيوانات تشير ليس إلى أربع ملوك بل إلى أربع تكتلات ستتنازع على الأرض.
و ستكون الغلبة في هذا الصراع للحيوان الرابع .....
وَعَنِ الْقُرُونِ الْعَشَرَةِ النَّامِيَةِ فِي رَأْسِهِ، وَعَنِ الْقَرْنِ الآخَرِ الصَّغِيرِ الَّذِي نَبَتَ، فَاقْتُلِعَتْ أَمَامَهُ ثَلاَثَةُ قُرُونٍ.
هَذَا الْقَرْنُ ذُو الْعُيُونِ النَّاطِقُ بِالْعَظَائِمِ وَمَنْظَرُهُ أَشَدُّ هَوْلاً مِنْ رِفَاقِهِ.
وَقَدْ شَهِدْتُ هَذَا الْقَرْنَ يُحَارِبُ الْقِدِّيسِينَ وَيَغْلِبُهُمْ.
إِلَى أَنْ جَاءَ الأَزَلَِيُّ وَانْعَقَدَ مَجْلِسُ الْقَضَاءِ الَّذِي فِيهِ تَبَرَّأَتْ سَاحَةُ قِدِّيسِي الْعَلِيِّ، وَأَزِفَ الْوَقْتُ الَّذِي فِيهِ امْتَلَكُوا
الْمَمْلَكَةَ.
فَأَجَابَ: إِنَّ الْحَيَوَانَ الرَّابِعَ هُوَ رَمْزٌ لِلْمَمْلَكَةِ الرَّابِعَةِ عَلَى الأَرْضِ، وَهِيَ تَخْتَلِفُ عَنْ سَائِرِ الْمَمَالِكِ لأَنَّهَا تَسْتَوْلِي
عَلَى كُلِّ الأَرْضِ وَتُخْضِعُهَا وَتَسْحَقُهَا.
أَمَّا الْقُرُونُ الْعَشَرَةُ مِنْ هَذِهِ الْمَمْلَكَةِ فَهِيَ عَشَرَةُ مُلُوكٍ يَتَوَلَّوْنَهَا، ثُمَّ يَقُومُ بَعْدَهُمْ مَلِكٌ آخَرُ يَخْتَلِفُ عَنِ الْمُلُوكِ
السَّالِفِينَ، وَيُخْضِعُ ثَلاَثَةَ مُلُوكٍ، 25وَيُعَيِّرُ الْعَلِيَّ وَيُنَكِّلُ بِقِدِّيسِيهِ، وَيُحَاوِلُ أَنْ يُغَيِّرَ الأَوْقَاتَ وَالْقَوَانِينَ، فَيُذِلُّ
الْقِدِّيسيِنَ ثَلاَثَ سَنَوَاتٍ وَنِصْفَ السَّنَةِ.
{ الحيوان الرابع مملكة تمثل المملكة الرابعة على الأرض لو اعتبرنا هذه المملكة هي كيان دولة واحدة
و إن العشر قرون هي بالفعل عشر حكام توالوا على حكم هذه المملكة لكان هناك تباين في النص السابق
ففي البداية وصفها بأنها المملكة التي قد أخضعت كل الأرض و داستها ثم قالت أن القرن الصغير هو أحد
حكماها و الذي هو أشد هولا من غيره من القرون رغم صغره و هذه المقارنة بين الملوك مرفوضة فالأشد
مكرا و دهاء و تحقيقا للنصر هو الذي يجب أن يمثل بأكبر القرون لا بأصغرها الأمر الأخر كيف يخضع
الحاكم الممثل بالقرن الصغير ثلاث ملوك طالما أن أسلافه قد أخضعوا كل الأرض الصحيح أن المقارنة لا تصح
إلا باعتبار هذا الحيوان ممثلا لعشر دول تشكل بمجموعها انتماءاً واحداً و هدف استراتيجي موحد يمثل جسد
الحيوان و كل قرن من هذه القرون يمثل دولة من الدول التي تشكل جسد الحيوان و طول القرن و قصره
يدل على عمر الدولة فالقرن الصغير بشكله المهول بعمله يمثل دولة حديثة العهد لكنها عظيمة القوة
و الجبروت و لو بحثنا عن دولة ظهرت بهذا الشكل العظيم و المهول في زمن متأخر جدا عن دول العالم
المعروفة لأشرنا بكل يسر إلى أمريكية و التي تعتبر أحدث الدول نشوءا في جسد الحيوان الرومي.
لقد قال رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم......
مسند الحارث(زوائدالهيثمي) ج: 2 ص:
713
حدثنا معاوية بن عمرو ثنا أبو إسحاق عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي عمرو عن بن محيريز قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثم فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعدها أبدا والروم ذات القرون
كلما هلك قرن خلف مكانه قرن أهل صخر وأهل بحر هيهات لآخر الدهر هم أصحابكم ما كان في العيش خير)
لا بد من الاعتراف بأن أمريكا ليس السباقة في احتضان الحلم الماسوني الصهيوني بل سبقها إلى ذلك دول أهمها
بريطانية و التي هي من مكن لها التواجد الحقيقي على الأرض
إن التمكين لإسرائيل الكبرى مشروع قديم احتضنته الدول البروتستنتية من قبل أن تتواجد أمريكا
بشكلها المعروف اليوم بل هو حلم أقترن بالعمل و التخطيط منذ اللحظة التي نشأ فيها هذا المذب
و الذي خرج من رحم الماسونية الصهيونية.
فأمريكا هي القرن الصغير و بقية القرون هي دول أوربه الإنجيلية ( البروتستنتية ) !!
و لمن لا يعرف هذا المذهب أقول :
****************
يعتبر هذا المذهب حديث النشأة في الديانة النصرانية عمره يقارب عمر أمريكا المكتشفة و هو باختصار يعتبر
النقلة النوعية الثانية لليهود في اختراقهم للديانة النصرانية المحرفة فقد نقلوا أصحاب هذا المذهب من حكم
و تسلط البابوات إلى حكم و تسلط الفكر الماسوني اليهودي.
لذلك فعلى الإنجيلي أن يؤمن و يسعى لتحقيق ما يطمع إليه اليهودي من أتباع نسخ التوراة المحرفة أي ليتحقق
للنصراني أسمى غاياته و التي تتمثل في نزول المسيح إلى الأرض ليحقق لهم ما خطته لهم يد اليهود في أناجيلهم
في بداية ظهور النصرانية , إذاً لن ينزل المسيح إلى الأرض ما لم يتحقق ما جاء في التوراة من أحلام توسعية
لليهود لذلك تجد أمريكا و غيرها من الدول الإنجيلية يسعون جاهدين لترسيخ الوجود اليهودي في فلسطين
و ما حولها حتى يتحقق الحلم التوراتي ( أرض إسرائيل من النيل إلى الفرات ).
هذا الحلم يداعب النصارى كما يداعب اليهود لذلك فلا تفريق بين هذه الدول الإنجيلية و إسرائيل لأن هذه
الدول ستستميت في تحقيق ما يملى عليها من قبل هؤلاء الذين غضب الله عليهم و جعل منهم القردة
و الخنازير لذلك كان المصير واحد و هو الهلاك و الزوال عن الأرض أما بقيت الدول و التي مثلت بحيوانات
أخرى فقد جردت من سلطانها أما جسدها فقد بقي }
{ ثلاث سنوات و نصف السنة مدت سيطرة أمريكا و إسرائيل على دول المنطقة مدعومة بذلك من بقية
القرون العشر .
بالرغم من أن العمل كما تبين النبوءة سيكون محصورا بالقرن الصغير أمريكا : و طبعا هنا لا يفوتنا أن نذكر
بأن العالم قد يدخل في صراعات جانبية مردها الطمع و التناحر على مواقع النفوذ خصوصا و هناك دول ذات
قدرات لا يستهان بها لا تنتمي إلى هذا التحالف اليهونصراني بالرغم من اشتراكهم في العداء للإسلام لكن في
مرحلة ما قد يحدث أن يغلب حب السيادة و النفوذ على العداء العقائدي
تابع بقية البحث .....
وَلَكِنْ يَنْعَقِدُ مَجْلِسُ الْقَضَاءِ، فَيُجَرَّدُ مِنْ سُلْطَانِهِ فَيُدَمَّرُ وَيَفْنَى إِلَى الْمُنْتَهَى.
{ في النسخة الكاثوليكية القديسين هم من يجرده من سلطانه أي يستولون على عتاده و أسلحته }.
وَتُوهَبُ الْمَمْلَكَةُ وَالسُّلْطَانُ وَعَظَمَةُ الْمَمَالِكِ الْقَائِمَةِ تَحْتَ كُلِّ السَّمَاءِ إِلَى شَعْبِ قِدِّيسِي الْعَلِيِّ، فَيَكُونُ
مَلَكُوتُ الْعَلِيِّ مَلَكُوتاً أَبَدِيّاً، وَتَعْبُدُهُ جَمِيعُ السَّلاَطِينِ وَيُطِيعُونَهُ. 28إِلَى هُنَا خِتَامُ الرُّؤْيَا.
أَمَّا أَنَا دَانِيآلَ فَقَدْ رَوَّعَتْنِي أَفْكَارِي كَثِيراً وَتَغَيَّرَتْ هَيْئَتِي، وَلَكِنِّي كَتَمْتُ الأَمْرَ فِي قَلْبِي».
{ أمريكا تحارب في منطقة الشرق الأوسط تساندها إسرائيل تنشر العديد من الفيالق و الأساطيل في المنطقة
الرب يتوعدها في ساعة ما بنار تخرج من البحر أو تنزل من السماء فتحطم أرضها و تزيلها من الوجود طبعا
المجال ليس مجال مناقشة هذه الفكرة الآن , لكن لو فرضنا و صحت هذه النبوءة إن شاء الله ,فماذا سيحل
بجيوشها المنتشرة هنا في المنطقة ؟؟
من سيؤمن لها الدعم اللوجستي و من سيؤمن لها قطع الغيار و الدعم المستمر بالعتاد و الغذاء ؟؟
أيضا ليس المجال ممكن لمناقشة هذا الأمر و يمكن للأخ القارئ متابعته في بحث منفصل { البداية }
ما أود قوله أن سلطان هذه الدول كما تشير النبوءة سيؤول للقدسيين و هذا النبوءة لا تتم إلا بوقوع
النبوءات الأخرى و التي تشير إلى هلاك أمريكا و الكثير من دول أوربا بالرجف و النار }.
رؤيا الكبش والتيس:
*********
وَفِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ مِنْ مُدَّةِ حُكْمِ بَيلْشَاصَّرَ الْمَلِكِ، ظَهَرَتْ لِي أَنَا دَانِيآلَ رُؤْيَا أُخْرَى بَعْدَ الرُّؤْيَا الأُولَى، 2
وَكُنْتُ آنَئِذٍ فِي شُوشَانَ عَاصِمَةِ وِلاَيَةِ عِيلاَمَ بِجِوَارِ نَهْرِ أُولاَيَ، 3فَرَفَعْتُ عَيْنَيَّ وَإِذَا بِي أَرَى كَبْشاً وَاقِفاً
عِنْدَ النَّهْرِ، وَلَهُ قَرْنَانِ طَوِيلاَنِ.
إِنَّمَا أَحَدُهُمَا أَطْوَلُ مِنَ الآخَرِ، مَعَ أَنَّ الأَطْوَلَ نَبَتَ بَعْدَ الأَوَّلِ.
وَرَأَيْتُ الْكَبْشَ يَنْطَحُ غَرْباً وَشِمَالاً وَجَنُوباً، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَجْرُؤَ أَيُّ حَيَوَانٍ عَلَى مُقَاوَمَتِهِ، وَلَمْ يَكُنْ مِنْ مُنْقِذٍ مِنْهُ،
فَفَعَلَ كَمَا يَحْلُو لَهُ وَعَظُمَ شَأْنُهُ 5وَبَيْنَمَا كُنْتُ مُتَأَمِّلاً، أَقْبَلَ تَيْسٌ مِنَ الْمَغْرِبِ عَبَرَ كُلَّ الأَرْضِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَمَسَّهَا.
وَكَانَ لِلتَّيْسِ قَرْنٌ بَارِزٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ.
وَانْدَفَعَ بِكُلِّ شِدَّةِ قُوَّتِهِ نَحْوَ الْكَبْشِ ذِي الْقَرْنَيْنِ الَّذِي رَأَيْتُهُ وَاقِفاً عِنْدَ النَّهْرِ.
7وَمَا إِنْ وَصَلَ إِلَيْهِ حَتَّى هَجَمَ عَلَيْهِ وَضَرَبَهُ وَحَطَّمَ قَرْنَيْهِ، فَعَجَزَ الْكَبْشُ عَنْ صَدِّهِ.
وَطَرَحَهُ التَّيْسُ عَلَى الأَرْضِ وَدَاسَهُ وَلَمْ يَكُنْ لِلْكَبْشِ مَنْ يُنْقِذُهُ مِنْ يَدِهِ.
فَعَظُمَ شَأْنُ التَّيْسِ.
وَعِنْدَمَا اعْتَزَّ انْكَسَرَ الْقَرْنُ الْعَظِيمُ وَنَبَتَ عِوَضاً عَنْهُ أَرْبَعَةُ قُرُونٍ بَارِزَةٍ نَحْوَ جِهَاتِ الأَرْضِ الأَرْبَعِ.
9وَنَمَا مِنْ وَاحِدٍ مِنْهَا قَرْنٌ صَغِيرٌ عَظُمَ أَمْرُهُ، وَامْتَدَّ جَنُوباً وَشَرْقاً وَنَحْوَ أَرْضِ إِسْرَائِيلَ،
10وَبَلَغَ مِنْ عَظَمَتِهِ أَنَّهُ تَطَاوَلَ عَلَى مُلُوكِ الأَرْضِ وَقَضَى عَلَى بَعْضِهِمْ وَدَاسَ عَلَيْهِمْ،
11وَتَحَدَّى حَتَّى رَئِيسِ الْجُنْدِ (أَيِ اللهِ)، وَتَكَبَّرَ عَلَيْهِ، وَأَلْغَى الْمُحْرَقَةَ الدَّائِمَةَ وَهَدَمَ الْهَيْكَلَ.
{ النبوءة السابقة جاءت لتلقي الضوء على منشأ القرن الصغير الذي تحدثنا عنه في السابق و إذا كان تيس
الماعز يمثل الأسكندر المقدوني الذي انقسمت دولته إلى أربع دول بعد وفاته و بعد أن أخضع إمبراطورية فارس
( الكبش ذو القرنين )فما يهمنا من النبوءة السابقة أنها تتحدث عن خروج القرن الصغير من رحم أحد القرون
التي خرجت من جراء تحطم قرن ملك اليونان و للتوضيح أكثر لقد أنشأ لإسكندر المقدوني إمبراطوريا شاسعة
جدا انقسمت بعد موته إلى أربع ممالك هي بطليموس الكبير مؤسس دولة البطالمة في مصر (مملكة الجنوب).
سلوقوس ***انور مؤسس الدولة السلوقية وملك على سوريا وشمال العراق (مملكة الشمال).
ليسيماخورس (ديمتريوس) وتولى على تراقيا (أسيا الصغرى).
كاسندر (فيليب) تولى على مقدونيا اليونان
لقد نشأ القرن الصغير من رحم أحد الإمبراطوريات السابقة و التي آلت فيما بعد لتكون جزء من الإمبراطورية
الرومانية كما سنرى في بقية النبوءة إن شاء الله لكن قبل الانتقال لا بد من التنويه لهذا الأمر في النبوءة نجد أن
القرن الصغير قد قضى على بعض ملوك الأرض و أخضع البعض و تحدى الله و استهزأ بأقداسه و ألغى المحرقة
الدائمة ثم هدم الهيكل كنت أعتقد في البداية أن أمريكا ستلاقي مصيرها قبل إسرائيل ببضع سنوات و كنت
أظن أيضا أن المحرقة الدائمة هي الصلاة في المسجد الأقصى و كنت أظن أن إسرائيل ستمنع الصلاة في المسجد
الأقصى ألف و مائتان و تسعون يوم ثم بعدها يقيم الهيكل حتى تمام الثلاث سنوات و نصف و لكن و بعد
دراسات مطولة و في مراجع أخرى وجدت أن الذنب الذي ستخسف بسببه أمريكا يتعدى الظلم الذي تنشره
اليوم بين الناس.
لقد وجدت أن ذنبها سيكون ذات الذنب الذي أهلك الله لأجله أبرهة صاحب الفيل لا أعلم تحديدا ما الذي
ستحدثه في مكة حماها الله لكن اظنها و الله أعلم ستقدم على تدمير مكة و إيقاف الحج إليها سواء بيدها أو
بأيدي كلابها الذين لا يتورعون عن عمل أي شيء و سيكون هدم المسجد الأقصى و بناء الهيكل في محله سابق
لهذا الأمر بألف و مائتان و تسعون يوم حيث يكون قد أكتمل بناء الهيكل و يبقى الأمر حتى تمام ثلاث سنوات
و نصف السنة }.
وَبِسَبَبِ الْمَعْصِيَةِ سُلِّطَ عَلَى جُنْدِ القِدِّيسِينَ وَعَلَى الْمُحْرَقَةِ الْيَوْمِيَّةِ. وَحَالَفَهُ التَّوْفِيقُ فِي كُلِّ مَا صَنَعَ فَطَرَحَ الْحَقَّ
عَلىَ الأَرْضِ.
فَسَمِعْتُ قُدُّوساً يَتَكَلَّمُ، فَيَرُدُّ عَلَيْهِ قُدُّوسٌ آخَرُ: «كَمْ يَطُولُ زَمَنُ الرُّؤْيَا بِشَأْنِ الْمُحْرَقَةِ الدَّائِمَةِ الْيَوْمِيَّةِ،
وَمَعْصِيَةِ الْخَرَابِ، وَتَسْلِيمِ الْهَيْكَلِ وَالْجُنْدِ لِيَكُونُوا مَدُوسِينَ؟» 14فَأَجَابَهُ: «إِلَى أَلْفَيْنِ وَثَلاَثِ مِئَةِ يَوْمٍ ثُمَّ يَتَطَهَّرُ
الْهَيْكَلُ».
{ مما لا شك فيه أن الله لم يسلط الأمم على المسلمين إلا لأنهم انحرفوا عن الطريق المستقيم الذي خطه الله
لهم و قد أكد رسول الله صلى الله عليه و سلم على أن هذا الأمر واقع في أمته لا محالة و قد صف الداء
و الدواء فجزاه الله عن أمته كل خير}.
مسند أحمد ج: 5 ص: 278
22450 حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أبو النضر ثنا بن المبارك ثنا مرزوق أبو عبد الله الحمصي أنا أبو أسماء
الرحبي عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثم يوشك
ان تداعى عليكم الأمم من كل أفق كما تداعى الآكلة على قصعتها قال قلنا يا رسول الله أمن قلة بنا يومئذ
قال أنتم يومئذ كثير ولكن تكونون غثاء كغثاء السيل ينتزع المهابة من قلوب عدوكم ويجعل في قلوبكم الوهن
قال قلنا وما الوهن قال حب الحياة وكراهية الموت).
{ إذاً فالداء حب الدنيا و كراهية الموت و هذا كناية عن ترك الأمة لذروة سنام الإسلام ( الجهاد في سبيل الله )
أما الدواء فهو الجهاد في سبيل الله.
أما العقوبة المترتبة على ترك الجهاد و تفضيل الدنيا على الآخرة فهو الخذلان و الذل و الوقوع فريسة سهلة في
يد أعداء الله الذين مازالوا يتربصون الفرصة المواتية للانقضاض على الإسلام و أهله منذ أربعة عشر قرن و نيف
و قد جاءتهم اليوم فالمسلمين اليوم يرزحون تحت وطئت حبهم للدنيا و التي فرضت عليهم ذلا و صغارا تتأبى
النساء عن قبوله
و لا يظن البعض أن ما حدث حتى الآن للمسلمين اليوم من قتل و ترويع هو قمة ما يعنيه الحديث السابق
و غيره من الأحاديث التي تنذر هذه الأمة مغبة الركون إلي الدنيا و أتباع أهل الملل الفاسدة كما جاء في النص
الصحيح
صحيح البخاري ج: 3 ص: 1274
3269 حدثنا سعيد بن أبي مريم حدثنا أبو غسان قال حدثني زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد
رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ثم لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو
سلكوا جحر ضب لسلكتموه قلنا يا رسول الله اليهود والنصارى قال فمن }
إذاً و أقولها و أقسم على ما أقول أننا لم نبلغ حتى الآن معشار العقاب الذي توعدنا به الله على لسان رسوله
و ليأتين على هذه الأمة أيام أحلك مما رأته أيام المغول و التتار مئات المرات.
و ليأتينا عليها أيام لا ينجوا إلا من فر بنفسه و أهله إلى سفوح الجبال حتى تنجلي الفتنة و هيهات ,
هيهات أن ينجو إلا من قدر الله له أن يكون من جند المهدي و هم قلة يعدوا بالآلاف لا الملايين و لكل
من يريد الاستزادة في هذا النقطة أن يتابع ما كتبته في بحث البداية {كتاب في الموقع }
الأمر الثاني : استحلال الحرم
مصنف ابن أبي شيبة ج: 7 ص: 461 أسناده صحيح
حدثنا غندر عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه قال كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمرو فقال كيف أنتم
إذا هدمتم البيت فلم تدعوا حجرا على حجر قالوا ونحن على الإسلام قال وأنتم على الإسلام قال ثم ماذا قال
ثم يبنى أحسن ما كان فإذا رأيت مكة كظائم ورأيت البناء يعلو رءوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك
{ إذا رأيت مكة كظائم و الكظامة هي السقاية و هي معروفة قديما عند أهل مكة و هي آبار تحفر بشكل متباعد
ثم يشق فيما بينها بقنوات و هي اليوم كناية عن أنابيب الماء و كثرته في شوارع مكة
و قد وصل البناء اليوم رؤوس الجبال بشكل منقطع النظير
إذاً فتى تحققت تلك العلامات كان ذلك نذير سواء للمسلمين بعامة و العرب بخاصة و كان من نتائجه
هدم الحرم حتى لا يبقى حجرا على حجر ثم يعاد بنائه بعد ذلك
قد تكون هذه الإشارة مرتبطة بالحديث السابق
سلسة الأحاديث الصحيحة المجلد السادس 1 2743 ( الصحيحة )
يبايع لرجل بين الركن والمقام ، ولن يستحل البيت إلا أهله ، فإذا استحلوه فلا تسأل عن هلكة العرب ،
ثم تأتي الحبشة فيخربونه خرابا لا يعمر بعده أبدا ، وهم الذين يستخرجون كنزه .
كنا قد تحدثنا عن هذه العلامة و قلنا أنها و الله أعلم إشارة دالة على هلاك العرب
و قد يكون المقصود باستحلال الحرم هو هدمه حيث تكون بيعت الرجل إشارة لاقتراب هدمه و هدمه إشارة
لاقتراب هلاك العرب و الله أعلم
أخبار مكة ج: 3 ص: 56
حدثنا بكر بن خلف قال ثنا المؤمل قال ثنا شعبة قال يزيد بن أبي زياد عن مجاهد قال قال عبد الله بن عمرو
رضي الله عنهما يا مجاهد إذا رأيت الماء بطريق مكة ورأيت البناء يعلو أخشبيها فخذ حذرك
و من الإشارات الأخرى في ذات السياق
{ روى الترمذي الحكيم أبو عبد الله في نوادر الأصول من حديث أبي الدرداء قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا زخرفتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدمار عليكم }
و هل حدث و أن زوقت المصاحف و زخرفت المساجد كما هو الحال اليوم إنها ذات العلامة التي تشير إلى
الدمار الذي ينتظره المسلمون
تابع الجزء الثالث من البحث
جبرائيل يفسر الرؤيا
15وَبَعْدَ أَنْ شَاهَدْتُ أَنَا دَانِيآلَ الرُّؤْيَا وَطَلَبْتُ تَفْسِيراً لَهَا، إِذَا بِشِبْهِ إِنْسَانٍ وَاقِفٍ أَمَامِي. 16وَسَمِعْتُ صَوْتَ
إِنْسَانٍ صَادِراً مِنْ بَيْنِ ضَفَّتَيْ نَهْرِ أُولاَيَ قَائِلاً: «يَاجِبْرَائِيلُ، فَسِّرْ لِهَذَا الرَّجُلِ الرُّؤْيَا». 17فَجَاءَ إِلَيَّ حَيْثُ وَقَفْتُ،
فَتَوَلاَنِي الْخَوْفُ وَانْطَرَحْتُ عَلَى وَجْهِي، فَقَالَ لِي: «افْهَمْ يا ابن آدَمَ. إِنَّ الرُّؤْيَا تَخْتَصُّ بِوَقْتِ الْمُنْتَهَى».
18وَفِيمَا كَانَ يُخَاطِبُنِي وَأَنَا مُكِبٌّ بِوَجْهِي إِلَى الأَرْضِ غَشِيَنِي سُبَاتٌ عَمِيقٌ، فَلَمَسَنِيِ وَأَنْهَضَنِي عَلَى قَدَمَيَّ،
19وَقَالَ: «هَا أَنَا أُطْلِعُكَ عَلَى مَا سَيَحْدُثُ فِي آخِرِ حِقْبَةِ الْغَضَبِ، لأَنَّ الرُّوْيَا تَرْتَبِطُ بِمِيعَادِ الانْتِهَاءِ.
20إِنَّ الْكَبْشَ ذَا الْقَرْنَيْنِ الَّذِي رَأَيْتَهُ هُوَ مُلُوكُ مَادِي وَفَارِسَ.
21وَالتَّيْسَ الأَشْعَرَ هُوَ مَلِكُ الْيُونَانِ، وَالْقَرْنَ الْعَظِيمَ النَّابِتَ بَيْنَ عَيْنَيْهِ هُوَ الْمَلِكُ الأَوَّلُ.
22وَمَا إِنِ انْكَسَرَ حَتَّى خَلَفَهُ أَرْبَعَةٌ عِوَضاً عَنْهُ، تَقَاسَمُوا مَمْلَكَتَهُ وَلَكِنْ لَمْ يُمَاثِلُوهُ فِي قُوَّتِهِ.
{ لا داعي للتعليق على ما سبق فقد نوهت له في شرحي لرؤية دانيال هذه سابقا , لكن ما أود التنبيه له هنا أن
تفسير جبريل عليه السلام للرؤيا قد أكد على أن القرن الصغير سيخرج أخر الزمان من رحم أحد الممالك الأربع
الناتجة عن انقسام إمبراطورية الإسكندر
و أن خروجه هذا سيكون أخر الزمان عند بلوغ المعاصي أقصى مداها }
23وَفِي أَوَاخِرِ مُلْكِهِمْ عِنْدَمَا تَبْلُغُ الْمَعَاصِي أَقْصَى مَدَاهَا، يَقُومُ مَلِكٌ فَظٌّ حَاذِقٌ دَاهِيَةٌ،
24فَيَعْظُمُ شَأْنُهُ، إِنَّمَا لَيْسَ بِفَضْلِ قُوَّتِهِ. وَيُسَبِّبُ دَمَاراً رَهِيباً وَيُفْلِحُ فِي الْقَضَاءِ عَلَى الأَقْوِيَاءِ، وَيَقْهَرُ شَعْبَ اللهِ.
25وَبِدَهَائِهِ وَمَكْرِهِ يُحَقِّقُ مَآرِبَهُ، وَيَتَكَبَّرُ فِي قَلْبِهِ وَيُهْلِكُ الْكَثِيرِينَ وَهُمْ فِي طُمَأْنِينَةٍ، وَيَتَمَرَّدُ عَلَى رَئِيسِ الرُّؤَسَاءِ
لَكِنَّهُ يَتَحَطَّمُ بِغَيْرِ يَدِ الإِنْسَانِ.
26وَرُؤْيَا الأَلْفَيْنِ وَالثَّلاَثِ مِئَةِ يَوْمٍ الَّتِي تَجَلَّتْ لَكَ هِيَ رُؤْيَا حَقٍّ، وَلَكِنِ
اكْتُمِ الرُّؤْيَا لأَنَّهَا لَنْ تَتَحَقَّقَ إِلاَ بَعْدَ أَيَّامٍ كَثِيرَةٍ».
27فَضَعُفْتُ أَنَا دَانِيآلَ وَنَحَلْتُ أَيَّاماً، ثُمَّ قُمْتُ وَعُدْتُ أُبَاشِرُ أَعْمَالَ الْمَلِكِ. وَرَوَّعَتْنِي الرُّؤْيَا،
وَلَمْ أَكُنْ أَفْهَمُهَا.
{ هنا أنوه لأمر قد يكون بسيط في ظاهره و لكن حقيقته قد تكون غير ذلك و أريد منكم تتبع هذه الكلمات
التي وردة في النبوءة السابقة
(قَلْبِهِ وَيُهْلِكُ الْكَثِيرِينَ وَهُمْ فِي طُمَأْنِينَةٍ )
ما معنى يهلك الكثير و هم في طمأنينة ؟؟؟؟
المعنى هو أن هذا الكثير سيهلك و هو في بيته مطمأن لا ينتبه و لا يعلم سبب الموت الذي يصيب الناس
من حوله إنها بالأخرى حرب الموت الخفية و التي ستمارسها إسرائيل و أمريكا و قد تكون بالفعل قد شرعت
بها و لمن يريد الاستزادة و معرفة ما أعني فليتتبع أخبار و تقارير السرطان في الأردن و الدول المحيطة بها إنها
حرب قذرة تُشن على المسلمين من خلال تسريب إشعاعي و كيماوي متعمد على المدن و القرى إضافة إلى
أسمدة و أغذية ملوثة تصدر إلى العالم العربي و هو في غفلة }
صلاة دانيال
فِي السَّنَةِ الأُولَى مِنْ حُكْمِ دَارِيُّوسَ بْنِ أَحْشَوِيرُوشَ مِنْ ذُرِّيَّةِ الْمَادِيِّينَ، الَّذِي اعْتَلَى عَرْشَ مَمْلَكَةِ الْكَلْدَانِيِّينَ.
2فِي السَّنَةِ الأُولَى مِنْ مُلْكِهِ، أَدْرَكْتُ أَنَا دَانِيآلَ، مِنْ دِرَاسَةِ الأَسْفَارِ الَّتِي دُوِّنَ فِيهَا وَحْيُ الرَّبِّ إِلَى إِرْمِيَا،
أَنَّ عَدَدَ السَّنَوَاتِ الَّتِي قُضِيَ بِهَا عَلَى خَرَابِ أُورُشَلِيمَ هُوَ سَبْعُونَ سَنَةً.
3فَاتَّجَهْتُ بِنَفْسِي إِلَى السَّيِّدِ الرَّبِّ، أَبْتَهِلُ إِلَيهِ بِالْصَّلاَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ وَالصَّوْمِ وَارْتِدَاءِ الْمَسْحِ وَالتَّعَفُّرِ بِالرَّمَادِ.
4وَصَلَّيْتُ إِلَى الرَّبِّ إِلَهِي وَاعْتَرَفْتُ قَائِلاً: «أَيُّهَا الرَّبُّ الإِلَهُ الْعَظِيمُ الْمَهُوبُ، حَافِظُ الْعَهْدِ وَالرَّحْمَةِ لِمُحِبِّيهِ
وَعَامِلِي وَصَايَاهُ.
5إِنَّنَا أَخْطَأْنَا وَأَثِمْنَا وَارْتَكَبْنَا الشَّرَّ، وَتَمَرَّدْنَا وَانْحَرَفْنَا عَنْ وَصَايَاكَ وَأَحْكَامِكَ.
6وَلَمْ نَسْمَعْ لِعَبِيدِكَ الأَنْبِيَاءِ الَّذِينَ بِاسْمِكَ أَنْذَرُوا مُلُوكَنَا وَرُؤَسَاءَنَا وَآبَاءَنَا وَجَمِيعَ شَعْبِ الأَرْضِ.
7لَكَ أَيُّهَا السَّيِّدُ الْبِرُّ، وَلَنَا الْخِزْيُ، كَمَا هُوَ حَادِثٌ الْيَوْمَ لِرِجَالِ يَهُوذَا وَلأَهْلِ أُورُشَلِيمَ، وَلِسَائِرِ بَنِي إِسْرَائِيلَ
الْقَرِيبِينَ وَالْبَعِيدِينَ، الْمُشَتَّتِينَ فِي كُلِّ الْبُلْدَانِ الَّتِي أَجْلَيْتَهُمْ إِلَيْهَا عِقَاباً لَهُمْ عَلَى مَا اقْتَرَفُوهُ مِنْ خِيَانَةٍ فِي حَقِّكَ.
8فَلَنَا أَيُّهَا السَّيِّدُ الْخِزْيُ، نَحْنُ وَمُلُوكِنَا وَرُؤَسَائِنَا وَآبَائِنَا، لأَنَّنَا أَخْطَأْنَا إِلَيْكَ.
9إِنَّمَا لِلرَّبِّ إِلَهِنَا الرَّحْمَةُ وَالْمَغْفِرَةُ لأَنَّنَا عَصَيْنَاكَ.
10وَلَمْ نُطِعْ صَوْتَ الرَّبِّ إِلَهِنَا لِنَسْلُكَ فِي شَرَائِعِهِ الَّتِي أَعْلَنَهَا لَنَا عَلَى لِسَانِ عَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ.
11قَدْ تَعَدَّى كُلُّ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ عَلَى شَرِيعَتِكَ، وَانْحَرَفُوا فَلَمْ يَسْمَعُوا صَوْتَكَ، فَسَكَبْتَ عَلَيْنَا اللَّعْنَةَ
وَمَا أَقْسَمْتَ أَنْ تُوْقِعَهُ بِنَا، كَمَا نَصَّتْ عَلَيْهِ شَرِيعَةُ مُوسَى عَبْدِ اللهِ، لأَنَّنَا أَخْطَأْنَا إِلَيْكَ.
12وَقَدْ نَفَّذْتَ قَضَاءَكَ الَّذِي قَضَيْتَ بِهِ عَلَيْنَا وَعَلَى قُضَاتِنَا الَّذِينَ تَوَلَّوْا أَمْرَنَا، جَالِباً عَلَيْنَا وَعَلَى أُورُشَلِيمَ
شَرّاً عَظِيماً لَمْ يَحْدُثْ لَهُ مَثِيلٌ تَحْتَ السَّمَاءِ.
13وَكَمَا وَرَدَ فِي شَرِيعَةِ مُوسَى، أَصَابَنَا جَمِيعُ هَذَا الْبَلاَءِ، وَلَمْ نَسْتَعْطِفْ وَجْهَكَ أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهُنَا تَائِبِينَ
عَنْ آثَامِنَا وَمُتَنَبِّهِينَ لِحَقِّكَ.
14فَأَضْمَرْتَ لَنَا الْعِقَابَ وَأَوْقَعْتَهُ بِنَا لأَنَّكَ إِلَهُنَا الْبَارُّ فِي كُلِّ أَعْمَالِكَ الَّتِي صَنَعْتَهَا لأَنَّنَا لَمْ نَسْتَمِعْ إِلَيْكَ.
15وَالآنَ أَيُّهَا السَّيِّدُ إِلَهُنَا، يَامَنْ أَخْرَجْتَ شَعْبَكَ مِنْ دِيَارِ مِصْرَ بِقُوَّةٍ مُقْتَدِرَةٍ، وَأَشْهَرْتَ اسْمَكَ كَمَا هُوَ
حَادِثٌ الْيَوْمَ، قَدْ أَخْطَأْنَا وَارْتَكَبْنَا الشَّرَّ.
16فَاصْرِفْ يَاسَيِّدُ، حَسَبَ رَحْمَتِكَ، سَخَطَكَ وَغَضَبَكَ عَنْ مَدِينَتِكَ أُورُشَلِيمَ جَبَلِ قُدْسِكَ إِذْ مِنْ جَرَّاءِ
خَطَايَانَا وَآثَامِ آبَائِنَا أَصْبَحَتْ أُورُشَلِيمُ مَثَارَ عَارٍ لَنَا عِنْدَ جَمِيعِ الْمُحِيطِينَ بِنَا.
17فَأَنْصِتِ الآنَ يَاإِلَهَنَا إِلَى صَلاَةِ عَبْدِكَ وَابْتِهَالاَتِهِ، وَأَضِيءْ بِوَجْهِكَ عَلَى هَيْكَلِكَ الْمُتَهَدِّمِ، مِنْ أَجْلِ ذَاتِكَ.
18أَرْهِفْ أُذُنَكَ يَاإِلَهِي وَاسْتَمِعْ، وَافْتَحْ عَيْنَيْكَ وَشَاهِدْ خَرَائِبَنَا وَالْمَدِينَةَ الَّتِي دُعِيَ اسْمُكَ عَلَيْهَا، فَإِنَّنَا
لاَ مِنْ أَجْلِ بِرٍّ فِينَا نَرْفَعُ تَضَرُّعَاتِنَا إِلَيْكَ، بَلْ بِفَضْلِ مَرَاحِمِكَ الْعَظِيمَةِ.
19فَاسْتَمِعْ أَيُّهَا السَّيِّدُ وَاغْفِرْ. أَصْغِ أَيُّهَا السَّيِّدُ وَتَصَرَّفْ وَلاَ تُبْطِىءْ مِنْ أَجْلِ نَفْسِكَ يَاإِلَهِي، لأَنَّ اسْمَكَ
دُعِيَ عَلَى مَدِينَتِكَ وَعَلَى شَعْبِكَ».
20 وبينما أنا أتكلم واصلّي واعترف بخطيتي وخطية شعبي إسرائيل واطرح تضرعي امام الرب الهي عن جبل
قدس الهي
21 و أنا متكلم بعد بالصلاة إذا بالرجل جبرائيل الذي رأيته في الرؤيا في الابتداء قد طار إلي و لمسني عند
وقت تقدمة المساء.
22 وفهمني وتكلم معي وقال يا دانيال اني خرجت الآن لأعلمك الفهم.
23 في ابتداء تضرعاتك خرج الأمر وأنا جئت لأخبرك لأنك أنت محبوب. فتأمل الكلام وافهم الرؤيا.
24 سبعون أسبوعا قضيت على شعبك وعلى مدينتك المقدسة لتكميل المعصية وتتميم الخطايا ولكفارة الإثم
وليؤتى بالبر الأبدي ولختم الرؤيا والنبوة ولمسح قدوس القدوسين.
25 فاعلم وافهم انه من خروج الأمر لتجديد أورشليم وبنائها إلى المسيح الرئيس سبعة أسابيع واثنان وستون
أسبوعا يعود ويبنى سوق وخليج في ضيق الأزمنة.
26 وبعد اثنين وستين أسبوعا يقطع المسيح وليس له وشعب رئيس آت يخرب المدينة والقدس وانتهاؤه بغمارة
والى النهاية حرب وخرب قضي بها.
27 ويثبت عهدا مع كثيرين في أسبوع واحد وفي وسط الأسبوع يبطل الذبيحة والتقدمة وعلى جناح الأرجاس
مخرب حتى يتم ويصبّ المقضي على المخرب
{ أولاً : جاءت النبوءة لتقول لدانيال أن علاقة شعب بني إسرائيل بالقدس بقي لها سبعين أسبوع و تنتهي
أرجاسهم و آثامهم فيها
طبعا هذه النبوءة كما أشرنا سابقا هي قبل 500 عام قبل الميلاد تقريبا و في أول أيام الحكم الفارسي
و كما هو معلوم فإن سبعين أسبوع بالمعنى الحقيقي هي مقدار سنة و مائة يوم و بضع أيام
و لكن هذا الأمر غير منطقي قياسا بالأيام التي قضاها اليهود في فلسطين بعد تجديدها إضافة إلى السنوات التي
احتلوا فيها القدس منذ 1967 و حتى اليوم
و قد أجمع كل المفسرين على إن الأسابيع السبعين يجب تحويلها إلى أيام و من ثم قياس اليوم بسنة كما جاء في
حزقيال
إلا أنهم لم يقوموا بتفصيل هذه السبعين أسبوع كما جاء في النبوءة بل هم يعتبرونها تبدأ من فرمان أردشير
457 قبل الميلاد و تنتهي قبل الصلب المزعوم لعيسى عليه السلام بثلاث سنوات و نصف
و بذلك يكون مقدار السبعين أسبوع هو 490 عام
تبدأ بصدور الأمر لتجديد القدس و تنتهي في اليوم الذي يخرجون منه من القدس و إلى غير رجعة إن شاء الله
و يؤكد ذلك أن النبوءة ذاتها تجعل بداية هذه الأسابيع من صدور الأمر بتجديد
القدس و هذا الأمر كما هو معلوم تاريخيا قد صدر من قبل ملوك فارس
و أغلب المفسرين على أن الأمر المقصود هو فرمان أردشير و الذي كان في السنة
457 قبل الميلاد كما تقول الروايات
(( 25 فاعلم وافهم انه من خروج الأمر لتجديد أورشليم وبنائها الى المسيح الرئيس سبعة أسابيع واثنان
وستون أسبوعا يعود ويبنى سوق وخليج في ضيق الأزمنة. ))
النبوءة كما نرى تقسم الأسابيع السبعين إلى ثلاث أقسام
62 أسبوع
ثم سبعة أسابيع
ثم أسبوع واحد
ثم تبين النبوءة أن زمن النبوءة سينقطع بالمسيح عيسى عليه السلام بعد اثنان و ستون أسبوع من صدور
الفرمان بتجديد القدس ثم تكمل في ضيق الأزمنة و هو عصرنا الذي نعيشه اليوم حيث سيبنى سوق و خليج
62 أسبوع تساوي 434 سنة
و من المفترض أن تكون هذه السنوات هي الفاصلة بين المسيح عيسى عليه السلام و بين صدور الأمر و هو
مقدار قريب من زمن فرمان أردشير 457 عام
و دون النضر إلى زمن صدور الفرمان لأنه لا يهمنا في شيء فالأمر مقداره 62 أسبوع و قد مضى و انتهى
بقي لدينا سبعة أسابيع و أسبوع , مقدار هذه الأسابيع الثمانية هو 56 عام و هي السنوات التي بقيت من
عمر دولت اليهود القائمة اليوم , و طالما أن النبوءة تشير و تركز على نجاسة المسجد فيفترض أن تكون بدايتها
منذ اليوم الذي وضعت إسرائيل يدها على بيت المقدس عام 1967 سنة
فتكون نهاية إسرائيل و الله أعلم في نهاية عام 2022
إذاً لماذا فصلت النبوءة بين السبع أسابيع و الأسبوع الأخير
الصحيح أن الأسبوع الأخير ستبلغ فيه إسرائيل أوج ظلمها و غطرستها و دمارها لمن حولها و ستقوم
خلال هذا الأسبوع بإيقاف الصلاة في المسجد الأقصى ثم هدم المسجد و إقامة الهيكل المزعوم
و سنرى تفاصيل هذا الأسبوع في نبوءة لاحقة إن شاء الله
ــــــــــــ
14وَقَدْ جِئْتُ الآنَ لأُطْلِعَكَ عَلَى مَا يُصِيبُ شَعْبَكَ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ، لأَنَّ الرُّوْيَا تَخْتَصُّ بِالأَيَّامِ الْمُقْبِلَةِ».
وَالآنَ لأَكْشِفَنَّ لَكَ الْحَقِيقَةَ، فَهَا ثَلاَثَةُ مُلُوكٍ يَتَوَلَّوْنَ حُكْمَ فَارِسَ، يَعْقُبُهُمْ رَابِعٌ يَكُونُ أَوْفَرَهُمْ ثَرَاءً. وَبِفَضْلِ قُوَّةِ غِنَاهُ يُثِيرُ الْجَمِيعَ عَلَى مَمْلَكَةِ الْيُونَانِ. 3وَلَكِنْ لاَ يَلْبَثُ أَنْ يَظْهَرَ فِي الْيُونَانِ مَلِكٌ عَاتٍ يَتَمَتَّعُ بِسُلْطَانٍ عَظِيمٍ، وَيَفْعَلُ مَا يَحْلُو لَهُ. 4وَلَكِنْ فِي ذِرْوَةِ قُوَّتِهِ تَنْقَسِمُ مَمْلَكَتُهُ إِلَى أَرْبَعَةِ أَقْسَامٍ، فَلاَ تَكُونُ لِعَقِبِهِ، وَلاَ تَكُونُ فِي مِثْلِ قُوَّةِ مُلْكِهِ، بَلْ يَتَوَلاَّهَا آخَرُونَ. أَمَّا سُلْطَانُهُ فَيَنْقَرِضُ.

الصراع بين الشمال والجنوب
5ثُمَّ تَنْمُو قُوَّةُ الْجَنُوبِ غَيْرَ أَنَّ وَاحِداً مِنْ قُوَّادِ مَلِكِ الْيُونَانِ الْمُنْقَرِضِ يُصْبِحُ أَكْثَرَ قُوَّةً مِنْهُ، وَيَتَّسِعُ نُفُوذُهُ وَسُلْطَانُهُ. 6وَبَعْدَ سَنَوَاتٍ يَعْقِدُ الْمَلِكَانِ مُعَاهَدَةَ سَلاَمٍ، تُصْبِحُ فِيهَا ابْنَةُ مَلِكِ الْجَنُوبِ زَوْجَةً لِمَلِكِ الشِّمَالِ، وَلَكِنَّهَا تَفْقِدُ تَأْثِيرَهَا عَلَيْهِ، فَلاَ تَتَحَقَّقُ لَهَا وَلاَ لأَبِيهَا وَلاَ لاِبْنِهَا وَلاَ لِمَنْ آزَرَهَا فِي تِلْكَ الأَوْقَاتِ آمَالٌ. 7وَيَتَوَلَّى مِنْ فَرْعِ أُصُولِهَا (أَيْ أَخُوهَا) الْمُلْكَ، فَيَزْحَفُ عَلَى رَأْسِ جَيْشٍ وَيَقْتَحِمُ حِصْنَ مَلِكِ الشِّمَالِ وَيُنَكِّلُ بِهِمْ وَيَقْهَرُهُمْ. 8وَيَسْبِي إِلَى مِصْرَ آلِهَتَهُمْ مَعَ أَصْنَامِهِمْ وَالآنِيَةِ النَّفِيسَةِ مِنَ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ. ثُمَّ يَتَوَقَّفُ عَنْ مُحَارَبَةِ مَلِكِ الشِّمَالِ لِعِدَّةِ سَنَوَاتٍ. 9ثُمَّ يَغْزُو مَلِكُ الشِّمَالِ أَرْضَ مَلِكِ الْجَنُوبِ وَلَكِنَّهُ يَرْجِعُ إِلَى أَرْضِهِ فَاشِلاً.
10إِلاَ أَنَّ بَنِي مَلِكِ الشِّمَالِ يَثُورُونَ وَيَحْشِدُونَ جُيُوشاً عَظِيمَةً، تَتَقَدَّمُ كَالطُّوفَانِ عَبْرَ أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، وَتَهْجُمُ عَلَى أَرْضِ مَلِكِ الْجَنُوبِ حَتَّى تَبْلُغَ الْعَاصِمَةَ. 11فَيَنْفَجِرُ مَلِكُ الْجَنُوبِ غَيْظاً، فَيُجَنِّدُ جُيُوشاً هَائِلَةً وَيَخْرُجُ وَيُحَارِبُ مَلِكَ الشِّمَالِ وَيَقْهَرُ جُيُوشَهُ 12وَيَقْضِي عَلَيْهَا، وَيُفْنِي عَشَرَاتِ الأُلُوفِ، وَيَشْمَخُ قَلْبُهُ. غَيْرَ أَنَّ 13مَلِكَ الشِّمَالِ لاَ يَلْبَثُ أَنْ يُجَنِّدَ جَيْشاً عَرَمْرَماً أَضْخَمَ مِنَ الْجَيْشِ السَّابِقِ، وَبَعْدَ سَنَوَاتٍ يَزْحَفُ بِقُوَّاتِهِ الْكَبِيرَةِ وَعُدَّتِهِ الْعَظِيمَةِ. 14وَفِي ذَلِكَ الْحِينِ يَتَمَرَّدُ كَثِيرُونَ عَلَى مَلِكِ الْجَنُوبِ، وَيَثُورُ الْمُتَمَرِّدُونَ مِنْ أَبْنَاءِ شَعْبِكَ، وَلَكِنَّهُمْ يُخْفِقُونَ، وَذَلِكَ لإِتْمَامِ الرُّؤْيَا. 15وَيُقْبِلُ مَلِكُ الشِّمَالِ وَيُقِيمُ مَتَارِيسَ الْحِصَارِ، وَيَسْتَوْلِي عَلَى مَدِينَةٍ مُحَصَّنَةٍ، وَتَعْجِزُ قُوَّاتُ مَلِكِ الْجَنُوبِ وَفِرَقُهُ الْمُنْتَخَبَةُ عَنْ صَدِّهِ، لأَنَّهَا تَفْقِدُ كُلَّ قُوَّةٍ. 16أَمَّا الْمَلِكُ الْغَازِي فَيَفْعَلُ مَا يَطِيبُ لَهُ، ولاَ أَحَدَ يَقْدِرُ عَلَى مُقَاوَمَتِهِ. وَيَسْتَوْلِي عَلَى الأَرْضِ الْبَهِيَّةِ وَيُخْضِعُهَا لِسُلْطَانِهِ. 17وَيُوَطِّدُ الْعَزْمَ عَلَى دُخُولِ أَرْضِ مَلِكِ الْجَنُوبِ بِكُلِّ جُيُوشِهِ، إِلاَّ أَنَّهُ يَحْمِلُ مَعَهُ شُرُوطَ صُلْحٍ. وَيُزَوِّجُ مَلِكَ الْجَنُوبِ مِنِ ابْنَتِهِ لِتَكُونَ لَهُ عَيْناً علَيْهِ. وَلَكِنَّ خُطَّتَهُ لاَ يُحَالِفُهَا النَّجَاحُ. 18فَيَتَحَوَّلُ نَحْوَ مُدُنِ سَاحِلِ الْبَحْرِ وَيَسْتَوْلِي عَلَى كَثِيرٍ مِنْهَا، غَيْرَ أَنَّ قَائِداً يَرُدُّهُ عَنْهَا وَيُلْحِقُ بِهِ عَارَ الْهَزِيمَةِ. 19فَيَرْجِعُ إِلَى حُصُونِ أَرْضِهِ، فَتَعْتَرِضُهُ الْعَقَبَاتُ فِي أَثْنَاءِ عَوْدَتِهِ فَيَتَعَثَّرُ وَيَخْتَفِي ذِكْرُهُ.
ـــــــ
{ السجال العسكري بين الشمال و الجنوب هو سجال بين الدولة الرومانية وريثة عرش الأسكندر و بين دولة فارس صراع محموم على الشام حتى ظهور الدولة الإسلامية و التي تقضي على طموح الدولتين في الشام و خروج هرقل منها مهزوما على يد المسلمين و هو ما أشارة إليه النبوءة بالقائد الذي يرد ملك الشمال إلى حصونه ثم بعد ذلك يختفي ذكره و بالفعل أختفى هرقل أسم هرقل و تشتت الإمبراطورية و لا يغيب عن بالنا أن هذا السفر قد حذف و بدل فيه الكثير و لو أطلعنا على السفر الحقيقي لوجدناه يصف دولة الإسلام بالاسم }
ثم تنتقل النبوءة إلى العصر الذي نهضت فيه أوربا من جديد و صارت لها الكلمة الأولى بعد ضعف الخلافة العثمانية و تقلصها أواخر الحرب العالمية الأولى }
نهب الأرض
20ثُمَّ يَعْتَلِي الْعَرْشَ بَعْدَهُ مَنْ يَبْعَثُ جُبَاةَ الْجِزْيَةِ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، وَلَكِنَّهُ فِي غُضُونِ أَيَّامٍ قَلِيلَةٍ تُصِيبُهُ الْهَزِيمَةُ مِنْ غَيْرِ فِتْنَةٍ وَلاَ حَرْبٍ.
{ أظن أن المقصود هنا و الله أعلم بريطانية و الهزيمة التي أصابتهم هي خروج أمريكا كقوة عالمية و توليها لرعاية إسرائيل و بالتالي فقد تبدلت المقاييس و آل السلطان لغيرها حتى أنها أصبحت تابعا ذليلا لها
أي أن الإشراف الحقيقي على تنفيذ المشروع الصهيوني أنتقل من يد الإنكليز و الذين بذلوا الكثير عبر السنوات الماضية لجعله مشروع حقيقي و قائم هذا المشروع و بكل يسر أنتقل من حضانة الإنكليز إلى حضانة الأمريكان فاليهود لا يعرفون إلا المصلحة و دليلهم في ذلك ( كلما نفق حمار ركبنا حمارا آخر و الحمار البريطاني خرج من بعد الحرب العالمية الثانية ضعيفا و مهزوزا على العكس من الحمار الأمريكي فكان لا بد من استبداله }
21وَيَخْلِفُهُ حَقِيرٌ لَمْ يُنْعَمْ عَلَيْهِ بِجَلاَلِ الْمُلْكِ، إِنَّمَا يُحْرِزُ الْعَرْشَ فَجْأَةً، وَيَتَوَلَّى زِمَامَ الْمَمْلَكَةِ بِالْمُدَاهَنَةِ. 22وَيَمْحَقُ جُيُوشاً بِأَسْرِهَا فَتَنْدَحِرُ أَمَامَهُ، وَمِنْ جُمْلَتِهِمْ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ.
{ أما الحقير الذي يتولى السلطة بالخداع و المداهنة فهي أمريكا التي برزت كسيدة للعالم من خلال تدميرها لليابان دون أن تبذل أي خسارة تذكر }
23وَمُنْذُ اللَّحْظَةِ الَّتِي يُبْرِمُ فِيهَا عَهْداً يَتَصَرَّفُ بِمَكْرٍ، وَيُحْرِزُ قُوَّةً وَعَظَمَةً بِنَفَرٍ قَلِيلٍ،
{ بعد الحرب العالمية استطاعت أمريكا و إسرائيل التحايل على العالم و نهب ثروات الدول الفقيرة بأوراق نقدية لا رصيد لها سوى القوة و الجبروت }
24يَقْتَحِمُ فَجْأَةً أَخْصَبَ الْبِلاَدِ، وَيَرْتَكِبُ مِنَ الْمُوبِقَاتِ مَا لَمْ يَرْتَكِبْهُ آبَاؤُهُ وَلاَ أَسْلاَفُهُ. وَيُغْدِقُ الثَّرَاءَ عَلَى أَعْوَانِهِ مِمَّا نَهَبَهُ وَغَنِمَهُ، وَيَرْسِمُ خُطَطاً لِلاسْتِيلاَءِ عَلَى الْحُصُونِ، إِنَّمَا يَحْدُثُ هَذَا إِلَى أَمَدٍ وَجِيزٍ.
25وَيَسْتَثِيرُ هِمَّتَهُ وَيُجَنِّدُ قُوَّاتِهِ لِمُحَارَبَةِ مَلِكِ الْجَنُوبِ بِجَيْشٍ عَظِيمٍ وَيَتَأَهَّبُ مَلِكُ الْجَنُوبِ لِلْقِتَالِ بِجَيْشٍ ضَخْمٍ وَقَوِيٍّ جِدّاً، وَلَكِنَّهُ لاَ يَصْمُدُ، لأَنَّ أَعْدَاءَهُ يَتَآمَرُونَ عَلَيْهِ. 26وَيَخُونُهُ الآكِلُونَ مِنْ طَعَامِهِ الشَّهِيِّ، وَيَنْدَحِرُ جَيْشُهُ وَيُصْرَعُ كَثِيرُونَ. 27وَيُضْمِرُ هَذَانِ الْمَلِكَانِ ارْتِكَابَ الْمَكَائِدِ، وَيَنْطِقَانِ بِالْكَذِبِ وَهُمَا يَجْلِسَانِ عَلَى مَائِدَةٍ وَاحِدَةٍ، وَلاَ يُفْلِحَانِ لأَنَّ مَوْعِدَ حُلُولِ قَضَاءِ اللهِ بَاتَ وَشِيكاً.
{ يتأهب لغزوا ملك الجنوب و كأنه في المرة الأولى لم يغزوه و هذا ما حصل فعلا و في مهلة وجزية عاد ليغزوه فعليا و قد تجهز العراق بجيش كبير لكنه و نتيجة لخيانة القادة و رشوتهم من قبل أعدائهم فقد سقط العراق دون خسائر تذكر لأمريكا أما الملكان فهم الرئيس البريطاني و الأمريكي }
28وَيَرْجِعُ مَلِكُ الشِّمَالِ إِلَى بِلاَدِهِ بِغِنًى جَزِيلٍ، وَفِي قَلْبِهِ أَنْ يُدَمِّرَ أَرْضَ إِسْرَائِيلَ، فَيَفْعَلُ ذَلِكَ ثُمَّ يَعُودُ إِلَى أَرْضِهِ.
{ النبوءة تشير إلى أن القوات الأمريكية ستنسحب من العراق مضمرتا العودة لدمار ما بقي من الدول العربية بعد أن تحدث في العراق دمارا لا يعرف كنهه و قد تنسحب لأمور تكتيكية محضة تعود بعدها لإكمال ما بدأته }
29وَفِي الْمَوْعِدِ الْمُقَرَّرِ يَعُودُ وَيَقْتَحِمُ أَرْضَ الْجَنُوبِ، وَلَكِنَّ حَمْلَتَهُ فِي هَذِهِ الْمَرَّةِ لاَ تَكُونُ مُمَاثِلَةً لِلْحَمْلَتَيْنِ السَّابِقَتَيْنِ 30إِذْ تَنْقَضُّ عَلَيْهِ سُفُنٌ حَرْبِيَّةٌ مِنْ قُبْرُصَ، فَيَعْتَرِيهِ يَأْسٌ وَيَغْلِي غَيْظاً عَلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، وَيَصْغَى إِلَى مَشُورَةِ رَافِضِي الْعَهْدِ الْمُقَدَّسِ. 31فَتُهَاجِمُ بَعْضُ قُوَّاتِهِ حِصْنَ الْهَيْكَلِ وَتُنَجِّسُهُ، وَتُزِيلُ الْمُحْرَ قَةَ الدَّائِمَةَ، وَتَنْصِبُ الرِّجْسَ الْمُخَرِّبَ (أَيِ الْوَثَنَ).
حيث تكون قد وافقت قبل ذلك و بزمن ما على هدم المسجد الأقصى و قيام هيكل العجل مكانه }
ذكر اليهودي نوسترا داموس في رباعياته المشهورة و التي هي بلا ريب مأخوذة من كتب اليهود مثل هذه الحادثة التي نحن بصددها
ــــــ
( 9 , 43 )
عندما يكون جيش الصليب مستعد للإنزال
سيقوم الأسماعليون بمراقبته
و لما كان قد ضرب من كل الجوانب من قبل السفينة رافيير
تهاجمه سفن القادس العشرة المنتخبة بسرعة
ـــــــــــــ
قوات عربية تراقب أسطول صليبي يستعد للإنزال
عشر سفن تهاجم الأسطول في عملية إستشهادية
و في رباعية أخرى يصف مشهد الهجوم
( 10 , 2 )
شراع السفينة سيخفي سفينة القادس المبحرة
و سيتسبب الأسطول العظيم في إخراج الأصغر
و قرابة عشر سفن ستلتفت إلى صدره
العظيم المقهور يتحدى من أجل الدخول في الإيمان
ــــــ
عشر سفن ستنتبه لحركة سفينة مسلمة صغيرة تخفي حركتها باعتمادها على الأشرعة , هذا المركب الصغير في حجمه و العظيم في عمله يتحدى السفن العشرة و يدخل في الإيمان ( عملية إستشهادية )
ــــــــــــــ
الجزء الأخير من البحث
ـــــ32وَيُغْوِي بِالْمُدَاهَنَةِ الْمُتَعَدِّينَ عَلَى عَهْدِ الرَّبِّ. أَمَّا الشَّعْبُ الَّذِينَ يَعْرِفُونَ إِلَهَهُمْ فَإِنَّهُمْ يَصْمُدُونَ وَيُقَاوِمُونَ. 33وَالْعَارِفُونَ مِنْهُمْ يُعَلِّمُونَ كَثِيرِينَ، مَعَ أَنَّهُمْ يُقْتَلُونَ بِالسَّيْفِ وَالنَّارِ وَيَتَعَرَّضُونَ لِلأَسْرِ وَالنَّهْبِ أَيَّاماً. 34وَلاَ يَلْقَوْنَ عِنْدَ سُقُوطِهِمْ إِلاَّ عَوْناً قَلِيلاً، وَيَنْضَمُّ إِلَيْهِمْ كَثِيرُونَ نِفَاقاً. 35وَيَعْثُرُ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ تَمْحِيصاً لَهُمْ وَتَنْقِيَةً، حَتَّى يَأْزِفَ وَقْتُ النِّهَايَةِ فِي مِيقَاتِ اللهِ الْمُعَيَّنِ.
{ لاحظوا الأخوة كيف تقسم النبوءة المسلمين في تلك الأيام إلى خمسة طبقات
الطبقة الأولى : طبقت علماء السوء و الذين سمتهم النبوءة ( بالمتعدين على عهد الرب ) ذلك أنهم استخدموا علمهم فيما يغضب الله استخدموه في تسخير الناس و بواسطة فتاواهم الشيطانية لخدمة أولياء الأمر الجدد ( أمريكا و إسرائيل ) }
الطبقة الثانية : هي طبقت الشعب الذين مازالوا يتمسكون بتعاليم الشريعة و بالشكل الصحيح أي أنهم الرافضون لشريعة أمريكا و إسرائيل و تضم الأمرين بالمعروف و الناهين عن المنكر بأقسامهم الثلاث
( 1) المنكرين باليد و اللسان و القلب و هم المجاهدون
2) المنكرون بالقلب و اللسان و هم من لم يستطع اللحاق بالجهاد و غلبهم من العلماء الربانيين و الذين سيكونون أصحاب الطبقة الثالثة كما سنرى لاحقا
3) المنكرين بالقلب و هم عامة العاجزين و يدخل في هذه الطبقة النساء و الأطفال و من حال بينه و بين الجهاد حائل يعذر بسببه
الطبقة الثالثة و هي طبقة العلماء الربانيين و الذين دعتهم النبوءة بالعارفين و المعلمين لغيرهم و هؤلاء سينكل بهم و يعذبوا و يقتلوا بالسيف و النار
الطبقة الرابعة : طبقة المنافقين و الجواسيس الذين ينخرطون ضمن جميع الطبقات لنقل كل ما يخدم أسيادهم من معلومات
الطبقة الخامسة : طبقت العلماء الذين تشتبه عليهم الأمور فيقعوا و ينهضوا حتى ينقيهم الله }
الملك الذي يمجد نفسه
36وَيَصْنَعُ الْمَلِكُ مَا يَطِيبُ لَهُ، وَيَتَعَظَّمُ عَلَى كُلِّ إِلَهٍ، وَيُجَدِّفُ بِالْعَظَائِمِ عَلَى إِلَهِ الآلِهَةِ، وَيُفْلِحُ، إِلَى أَنْ يَحِينَ اكْتِمَالُ الْغَضَبِ إِذْ لاَبُدَّ أَنْ يَتِمَّ مَا قَضَى اللهُ بِهِ. 37وَلَنْ يُبَالِيَ هَذَا الْمَلِكُ بِآلِهَةِ آبَائِهِ وَلاَ بِمَعْبُودِ النِّسَاءِ، وَلاَ بِأَيِّ وَثَنٍ آخَرَ إِذْ يَتَعَظَّمُ عَلَى الْكُلِّ. 38إِنَّمَا يُكْرِمُ إِلَهَ الْحُصُونِ بَدَلاً مِنْهُمْ، وَهُوَ إِلَهٌ لَمْ يَعْرِفْهُ آبَاؤُهُ، وَيُكْرِمُهُ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْحِجَارَةِ الْكَرِيمَةِ وَالنَّفَائِسِ. 39وَيَقْتَحِمُ الْقِلاَعَ الْمُحَصَّنَةَ بِاسْمِ إِلَهٍ غَرِيبٍ. وَكُلُّ مَنْ يَعْتَرِفُ بِهِ يُغْدِقُ عَلَيْهِ الإِكْرَامَ، وَيُوَلِّيهِ عَلَى كَثِيرِينَ، وَيَقْسِمُ الأَرْضَ بَيْنَهُمْ، أُجْرَةً لَهُمْ.
{ أنفاق على السلاح بشكل محموم و إقامة للتحصينات و الأسوار بشكل يشذ عن نظام التحصين العسكري الحديث حيث لا قيمة للأسوار و التحصينات الجدارية أمام ضربات أسلحة التدمير الحديثة
فكما تعلمون فالأسوار نظام عسكري قديم جدا انتهى دوره في اللحظة التي ولدت بها أسلحت التدمير الثقيلة ثم ظهور سلاح الطيران فسلاح الصواريخ كل هذا قد جعل من أي حصن أو سور مهما بلغت قوته و بناءه و مهما علا و أرتفع فلم بعد أكثر من سور منزل يكف أعين المتطفلين و يكفي أن أسوار القسطنطينية ( إسلام بول ) و التي لم يبنى مثلها على الأرض قد أصبحت هباء أمام مدافع السلطان العثماني محمد الفاتح رحمه الله رغم أنها كانت من النوع البدائي مقارنة مع ما نراه اليوم من تقدم في هذا المجال : أيها الأخوة :
قد يتساءل البعض عن مغزى الحديث عن الأسوار و الحصون و عن الفائدة المرجوة من هذا اللغو في عصر لم يعد يعترف بأنظمة دفاع كهذه
لكن الناظر إلى الشذوذ الذي تمارسه إسرائيل اليوم من جهة هذا المبدأ لا بد له من الوقوف طويلا للبحث عن مغزى ما تفعله هذه الدولة اللئيمة إنها دولة نووية ذات مستوى رفيع ليس على مستوى المنطقة فليس في المنطقة شيء يذكر , إنها دولة نووية تعتبر من الدول الأولى في العالم على هذا الصعيد
قد يقول البعض إن الهدف من هذا المشروع هو منع تسلل المجاهدين إلى قلب مدنهم
و قد يكون هذا الرأي مقبول نوعا ما ., لكن الأمر المحير هو
ما الذي يمنع إسرائيل من تهجير الفلسطينيين سواء منهم الذين بالداخل أو الذين في قطاع غزة ؟؟
هل بقي لديها شيء من الحياء أو الإنسانية يحول دونها و تنفيذ هذا الأمر ؟؟
أم هي الأعراف الدولية التي لا تستطيع أعظم الدول تجاوزها ؟؟
أما الحياء فلا أظنها تعرفه و أما الإنسانية فتاريخ هذه الدولة معروف و مسجل
و أما الخدعة المسماة بالأعراف الدولية و منظماتها فهي لا تطبق على إسرائيل و غيرها من الدول العظمة إنها وجدت من أجل تطبيقها على المسلمين بالكيفية التي يراها الغرب , و العراق خير دليل على ذلك لكن السؤال هنا , هل أكتفت إسرائيل بما سرقت من أرض ؟؟؟ حتى تبني هذا السور
و هل تسلل بعض الأفراد يحتاج مثل هذا التحصين ؟؟؟
و ما العمل مع فلسطيني الداخل .؟؟؟؟؟
لا يعلم الكثيرون كم كلف هذا المشروع من موارد و أموال قد تكفي لبناء مدن كاملة أو لإعادة إعمار دولة نكبتها حرب ضروس و يكفي أن تعلم أن سعر الحديد الخاص بالبناء قد أرتفع إلى ما فوق الضعف بسبب هذا المشروع الشيطاني

التوقيع:
"قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا"

من مواضيعي
0 الدكتور محمود محيي الدين مرشحا لمجلس الشعب 2010 (يا ترى من المنافس)
0 هام لكل أب وأم
0 ماذا تعرف عن هتلر
0 تدني الإنتاجية المصرية
0 إلى دعاة التطبيع من أجل كرة القدم.

نشأت النادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
اعلانات جوجل
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 12:01 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
جميع حقوق الملكية الفكرية و الإبداع محفوظة لموقع كفر شكر أون لاين 2011

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى

RSS RSS 2.0 XML XML2 SiteMap SiteMap2 ARCHIVE HTML HTML2 EXTERNAL JS URLLIST

2 10 11 13 14 15 16 17 20 29 30 31 32 41 46 47 48 49 50 58 59 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 87 88 89 98 100 102 103 104 105 110 111 112 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 155 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 172 174 176 177 179 180 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 209 210 211 212 213 214 215 217 218 219 220 221 222 223 226 229 231 233 234 235 236 237 238 239 241 242 244 245 246 247 249 250 251 252 255 258 259 260 262 264 266 267 268 269 271 272 273 275 276 277 280 281 282 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 302 303 304 305 307 308 309 310 311 313 314 316 317 319 320 321 322 323 324 325 326 327 329 330 331 332 333 334 335 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 355 356 357 358 359 360 361 362 363 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 380 381 382 387 388 389 393 395 396 397 398 400 402 404 405 406 407 409 410 411